2020 October 27 - ‫الخميس 10 ربیع الاول 1442
في خطبة الجمعة بمصلى مقام السيدة زينب (ع) آية الله الطباطبائي الأشكذري: "إنّ مبادرات التطبيع المستهجنة مع الكيان الصهيوني الغاصب لن تزيد حركات المقاومة إلا تصميماً على تحرير كامل فلسطين من البحر إلى النهر"
رقم المطلب: ٨٩٠ تاریخ النشر: ١٧ محرم ١٤٤٢ - ١١:٥٤ عدد المشاهدة: 48
أخبار خاصة » عام
في خطبة الجمعة بمصلى مقام السيدة زينب (ع) آية الله الطباطبائي الأشكذري: "إنّ مبادرات التطبيع المستهجنة مع الكيان الصهيوني الغاصب لن تزيد حركات المقاومة إلا تصميماً على تحرير كامل فلسطين من البحر إلى النهر"

في خطبة الجمعة بمصلى مقام السيدة زينب (ع) آية الله الطباطبائي الأشكذري: "إنّ مبادرات التطبيع المستهجنة مع الكيان الصهيوني الغاصب لن تزيد حركات المقاومة إلا تصميماً على تحرير كامل فلسطين من البحر إلى النهر"

القسم الإعلامي بمكتب الإمام الخامنئي (دام ظله) في سوريا
 
استنكر ممثّل الإمام الخامنئي (دام ظله) في سوريا سماحة آية الله السيد أبو الفضل الطباطبائي الأشكذري خطوة الإمارات بإعلان التطبيع رسمياً مع الكيان الصهيوني، واصفاً تلك المبادرة بالذليلة الخانعة، وأكد أنها سترتد سلباً عليها، ولن تفتّ في عضد حركات المقاومة وعزمها على تحرير كامل فلسطين. وفي الشأن السوري، تمنى سماحته القيادة السورية التوفيق للحكومة السورية الجديدة في مهامها بعد أدائها اليمين الدستورية.

جاء ذلك في خطبة الجمعة السياسية التي ألقاها سماحة آية الله الطباطبائي الأشكذري في مصلى مقام السيدة زينب (ع) بتاريخ 4/9/2020؛ تطرق فيها لعنوانَين؛ الأوّلُ حولَ الحكومةِ السوريةِ الجديدةِ، والثاني حول الموقفِ من تطبيعِ إحدى الدول العربية علاقاتِها علناً من الكيان الصهيوني.

وقد هنّأ متولي متولي مصلى المقام الزينبي القيادة السورية بعد أداء الحكومة الجديدة اليمين الدستورية؛ متمنياً لها التوفيق في أداء مهامها كي يتجاوزوا بهذا البلدِ الصامدِ المقاومِ الظروفَ الصعبةَ التي فرضها الوباءُ على المنطقةِ والعالَمِ، فضلاً عن الضغوط الاقتصاديةِ الحسّاسةِ والقاسيةِ، من خلال وضعِ البرامجِ الاقتصاديةِ والماليةِ الناجعةِ وتطبيقِها للتخفيفِ من وطأةِ المشكلاتِ والتصدّي للعقوباتِ الظالمةِ كي تحققَ الانتصارَ الاقتصاديَّ بعد الانتصاراتِ الميدانيةِ، وقال سماحته: "إننا على يقينٍ بأنّ أحلامَ العدوِّ في إخضاعِ سوريا المقاومةِ بالإرهابِ الاقتصاديِّ، سيذهبُ أدراجَ الرياحِ، كما ذهبَت بإرهابها التكفيريِّ".

وتعليقاً على الموقف الإماراتي الأخير بإعلان إقامة علاقات رسمية مع الكيان الصهيوني، استنكر ممثل الإمام القائد في سوريا تلك الخطوة التي وصفها بالذليلة الخانعة، وقال: "إنّ تلك الخطوةَ الإماراتيةَ خيانةٌ كبرى بحق المسلمين لا سيما الفلسطينيين، كما صرّحَ بذلك إمامُنا الخامنئيُّ (دام ظله) في كلمته الأخيرةِ، لأنها فتحت الأبوابَ الموصَدةَ بوجه الصهاينة للدخول إلى المنطقةِ وتلك خيانةٌ عظمى". وأضاف سماحته: "لا يتوهَّمَنَّ المطبِّعون بأنّ مبادرتَهم تلك ستُرضي أمريكا وربيبَتَها إسرائيل عنها، بل ستكشِفُ الأيامُ القادمةُ أنّ أوزارَ تلك العلاقةِ أشدُّ وطأةً من فوائدِها المزعومةِ".
 
وأكد سماحة آية الله الطباطبائي الأشكذري على أهمية التمسك بخيار المقاومة في إحباط تلك المؤامرات، وقال: "إنّ مثلَ تلك التنازلاتِ لن تَفُتَّ في عضُدِ حركاتِ المقاومةِ الفلسطينيةِ والشعوبِ الحرّةِ، بل ستزيدُها تصميماً على التمسكِ بنهج المقاومةِ بقياداتها الحكيمةِ وعلى رأسِها إمامُ المقاومين سماحةُ الوليِّ الخامنئي (دام ظله) حتى تحريرِ فلسطين من البحر إلى النهر". وأضاف: "علينا أن نتعاملَ مع تلك الخطوةِ التطبيعيةِ كجزءٍ من مشروعٍ صهيوأمريكيٍّ أكبرَ يستهدِفُ الإسلامَ وأهلَهُ سواءٌ من خلال حرقِ المصحفِ الشريفِ أو نشر الصور الكاريكاتوريةِ المسيئة للرسول الأعظمِ (ص)".
















Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة