2018 November 16 - ‫الجمعة 07 ربیع الاول 1440
ان الاعتقاد بالمهدوية محل اتفاق الاديان و المذاهب
رقم المطلب: ٤٨٥ تاریخ النشر: ١٠ شعبان ١٤٣٩ - ٠٠:٢٠ عدد المشاهدة: 140
خطبة صلاة الجمعة » عام
ان الاعتقاد بالمهدوية محل اتفاق الاديان و المذاهب

الخطبه الاولی: 10شعبان 1439 - 721397

توصیه بتقوی الله عزوجل

عباد الله ! اوصیکم و نفسی بتقوی الله و اتباع امره و نهیه و احذركم من عقابه.

الموضوع:ان الاعتقاد بالمهدوية محل اتفاق الاديان و المذاهب

ان الاعتقاد بموضوع المهدوية و الاعتقاد بامام حي في مسير الهداية و الولاية ليس أمرا خاصا بقوم أو طائفة من الخلق بل المهدويّة أمر متّفق عليه بين الاديان و المذاهب و انما الخلاف في كيفية الاعتقاد و شعوب المسألة!

فالإمام الثاني عشر هو الامام الحي المنتظر و الخلق ينتظره و ينتظر ظهوره  لكي يملأ الأرض قسطاً وعدلاً، بعدما مُلئت ظلماً وجوراً.

و هذه النظرية بصورة موجزة، لا تختصّ بهذه الطائفة، بل في كتب أحاديث المسلمين، بجميع مذاهبهم، يوجد العديد من الروايات، تدلّ وتثبت أنّ النبيّ (ص) قال: لو لم يبق من العالم إلّا يوم واحد، لطوّل الله ذلك اليوم حتّى يأتي رجل من أهل بيتي، اسمه اسمي، وكنيته كنيتي، يملأ الأرض قسطاً وعدلاً، بعدما مُلئت ظلماً وجوراً. تأويل الآيات الظاهره، ج 1، ص 332.

فهذه النظرية  كانت ولا تزال عامة تشمل مفاهيم جميع الأديان، فانتظار المخلّص، وانتظار المنقذ، وانتظار الروح الحق  موجود عند جميع الفرق والأديان، وعند جميع المتشرّعين بالشرائع.
والقرآن الكريم أيضا قد بشر بمجيء دولة الحق و دولة المنجي و المنقذ و دولة الصالحين في بعض آياته من قبيل هذه الآية الشريفة: ﴿وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ﴾.

نعم نحن ننتظر ظهور هذا الامام الحي المنتظر الذي تبشرنا هذه الآية بمستقبل البشرية التي ستكون أحسن مما مضي عليها، و و تبشرنا أنّ الدنيا لن تدمّر ولن تفنى، و لن تتحرك تجاه السقوط و النزول‘ لأن أصول ديننا ومذهبنا تؤكّد أنّ ما هو موجود الآن من الفساد والاضطراب شيء مؤقّت، وأنّ هناك حياة سعيدة مستقرّة تنتظر البشرية في المستقبل.
فكما أنّ الفرد يمرّ في حياته بثلاث مراحل: مرحلة الطفولة وهي التي تملاء باللّعب والأفكار الصبيانية، ومرحلة الشباب التي تملاء بالهيجان والشهوة، ومرحلة الرجولة، التي تملاء بالعقل والنضج والاستفادة من التجارب السابقة.
فكذلك المجتمع البشريّ لا بدّ و أن يطوي مراحله الثلاث. وإلى الآن مرتّ علينا المرحلتان من مراحله و نحن ننتظر المرحلة الثالثة و هي مرحلة الكمال و تحقق العدل و العقل و الدين.

لأنه ليس من المعقول تصور خلق هذه الدنيا، وخلق الإنسان فيها بعنوان أشرف المخلوقات، ثمّ قيامها الي الفناء و الهلاك قبل أن بلوغ البشريّة إلى مرحلة رشدها و كمالها!
فالآية تشير الي تحقق مرحلة كمال البشرية في المستقبل من الحياة!
و لاريب في أن الامام الثاني عشر (ع) هو قائد هذه المرحلة من حياة البشرية فلذلك قد أبقاه بعد ولادته في ضمن الغيبة الي تحقق شرائط هذه المرحلة التي نحن نسميها مرحلة الظهور.

و الى هذا المعنى أشار رسول الله في حديثه حيث قال رسول الله(ص):  لا تذهب الدنیا حتّی یملك العربَ رجل من أهل بیتي یواطیء اسمه اسمي. اثبات الوصیة، ص 257.

عن عبد اللَّهِ بن مَسْعُودٍ رضی اللَّهُ عنه قال: قال رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ علیه وسلم: لا تَقُومُ السَّاعَةُ حتى یَمْلِکَ رَجُلٌ من أَهْلِ بَیْتِی یواطىء اسْمُهُ اسْمِی یَمْلأُ الأَرْضَ عَدْلًا وَقِسْطًا کما مُلِئَتْ ظُلْمًا وَجَوْرًا. المعجم الکبیر، ج10، ص133، ح10214.

نعم ان خصوصية عقيدة الشيعة بشأن المهدوية أكثر شفافية بالنسبة الي ساير الناس.

إنّ خصوصية اعتقادنا هي أنّنا قد بدّلنا هذه الحقيقة في مذهبنا من حالة الأُمنية أو الأمر الذهنيّ المحض، إلى حالة واقعيّة خارجية موجودة.

فنحن عندما ننتظر المهديّ الموعود(ع) ففي الحقيقة ننتظر اليد المنجية الموجودة في الخارج و لا نغوص في عالم الذهنيّات بل نبحث عن واقعيّة موجودة و نبحث عن حجّة و امام حيّ موجود بين النّاس ويعيش فيما بينهم ويرى النّاس وهو معهم، ويشعر بآلامهم وأسقامهم.

نعم في اعتقادنا أن الامام الثاني عشر(ع) هو إنسانٌ واقعيّ مشخّص باسمٍ معيّن، له أبٌ وأمّ محدّدان وهو بين النّاس ويعيش معهم.

و في هذا الاعتقاد كذلك اتفقوا معنا بعض علماء المسلمين من المذاهب الاخري كالشيخ محي الدين ابن العربي و هو من علماء الكبار من اخواننا السنة و هو ممن صرح بكل شفافية الي هذا المعني أي الى وجود قيادة الامام المهدي(ع) لذلك المرحلة من الخلق أي المرحلة النهائية من كمال الخلق و كمال العالم و صرح باسمه و كنيته و شجرته الطيبة.

حيث قال: واعلموا انّه لا بدّ من خروج المهدی(ع)، لکن لا یخرج حتی تمتلی الارض جورا و ظلما فیملؤها قسطا و عدلاً... و هو من عتره رسول اللّه (ع) من ولد فاطمة رضی اللّه عنها، جدّه الحسین بن علی بن ابی طالب و والده حسن العسکری ابن الامام علی النقی بالنون ابن محمّد التقی بالتاء.....یواطیء اسمه اسم رسول اللّه(ص).  الفتوحات المکیه، ج 6، ص 51.

و لاريب في أن هذه العقيدة و بهذه الكيفية و الشفافية في كلمات العلماء من المذاهب الاسلامية فهي متخذة مما بشر به النبي الاعظم لولادة هذا الامام المنجي كما روى الشيخ الصدوق رضوان الله تعالى عليه في  كتابه كمال الدين بسنده عَنْ أَبِي خَالِدٍ الْكَابُلِيِّ قَالَ:... قَالَ: حَدَّثَنِي أَبِي عَنْ أَبِيهِ عليه السلام أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ(ص) قَالَ:  إِذَا وُلِدَ ابْنِي جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ عليه السلام فَسَمُّوهُ الصَّادِقَ، فَإِنَّ لِلْخَامِسِ مِنْ وُلْدِهِ وَلَداً اسْمُهُ جَعْفَرٌ يَدَّعِي الْإِمَامَةَ، اجْتِرَاءً عَلَى اللَّهِ وَكَذِباً عَلَيْهِ، فَهُوَ عِنْدَ اللَّهِ جَعْفَرٌ الْكَذَّابُ الْمُفْتَرِي عَلَى اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ وَالْمُدَّعِي لِمَا لَيْسَ لَهُ بِأَهْلٍ الْمُخَالِفُ عَلَى أَبِيهِ وَالْحَاسِدُ لِأَخِيهِ، ذَلِكَ الَّذِي يَرُومُ كَشْفَ سَتْرِ اللَّهِ عِنْدَ غَيْبَةِ وَلِيِّ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ.

ثُمَ‏ بَكَى عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِ عليه السلام بُكَاءً شَدِيداً .

ثُمَّ قَالَ كَأَنِّي بِجَعْفَرٍ الْكَذَّابِ وَقَدْ حَمَلَ طَاغِيَةَ زَمَانِهِ عَلَى تَفْتِيشِ أَمْرِ وَلِيِّ اللَّهِ وَالْمُغَيَّبِ فِي حِفْظِ اللَّهِ وَالتَّوْكِيلِ بِحَرَمِ أَبِيهِ جَهْلًا مِنْهُ بِوِلَادَتِهِ وَحِرْصاً مِنْهُ عَلَى قَتْلِهِ إِنْ ظَفِرَ بِهِ وَطَمَعاً فِي مِيرَاثِهِ حَتَّى يَأْخُذَهُ بِغَيْرِ حَقِّهِ.... كمال الدين و تمام النعمة، ص319.

أسال الله تعالى أن يوفقنا بمعرفة المعارف الحقيقيه الاسلامية و يوفقنا بالعمل بها.

اسال الله تعالی و اتضرع الیه ان یوفقنا بتحصیل ما یوجب رضاه  بلزوم  تقواه.

و اسال الله تعالی ان یجنبنا عن جمیع المعاصی والذنوب.

اللهم اغفر لنا و لوالدینا و لمن وجب له حق علینا،  لجمیع المومنین و المومنات والشهداء و الصدیقین، جمیع عبادالله الصالحین.

اللهم وفقنا لما تحب و ترضاه. استغفر الله لی و لکم و لجمیع المومنین و المومنات. ان احسن الحدیت و ابلغ الموعظه کتاب الله:

 

 

الخطبه الثانية: 10شعبان 1439 - 721397

أللهم صل و سلم علی صاحبة هذه البقعة الشریفة، الکریمة علی رسول الله و أمیر المومنین، و العزيزة علی أخویها الحسن والحسین، بطلة کربلا و عقیلة الهاشمیین ، بنت ولی الله، و أخت ولی الله، و عمة ولی الله، زینب الکبری علیها أفضل صلوات المصلین.

أللهم وفقنا لخدمتها في هذا المکان الشریف، و هب لنا دعائها الزکي ، وارزقنا شفاعتها المقبولة، آمین یا رب العلمین.

عباد الله! اجدد لنفسی و لکم الوصیه بتقوی الله، فانها خیر الامور و افضلها.

ايها الاخوة الاخوات!

ولد الامام المهدي(ع) بسر من رأى في ليلة النصف من شعبان سنة ٢٥٥ هجري
و امه مليكة بنت يشوعا بن قيصر ملك الروم، وامها من ولد الحواريين، تنسب الى شمعون وصي المسيح (ع).

 

قصة ولادة الامام المهدي(ع)

الشیخ الصدوق روي بسنده عن حكيمة بنت محمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن - علي بن أبي طالب عليهم السلام، قالت: بَعَثَ إِلَیَّ أَبُو مُحَمَّدٍ الْحَسَنُ بْنُ عَلِیٍّ علیه‌ السلام فَقَالَ: یَا عَمَّةُ!اجْعَلِی إِفْطَارَکِ هَذِهِ اللَّیْلَةَ عِنْدَنَا، فَإِنَّهَا لَیْلَةُ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ، فَإِنَّ اللَّهَ تَبَارَکَ وَتَعَالَى سَیُظْهِرُ فِی هَذِهِ اللَّیْلَةِ الْحُجَّةَ وَهُوَ حُجَّتُهُ فِی أَرْضِهِ.

قَالَتْ: فَقُلْتُ لَهُ وَمَنْ أُمُّهُ؟ قَالَ (ع) لِی:  نَرْجِسُ .

قُلْتُ لَهُ: جَعَلَنِی اللَّهُ فِدَاکَ مَا بِهَا أَثَرٌ؟  فَقَالَ(ع): هُوَ مَا أَقُولُ لَکِ.

قَالَتْ: فَجِئْتُ فَلَمَّا سَلَّمْتُ وَجَلَسْتُ جَاءَتْ تَنْزِعُ خُفِّی وَقَالَتْ لِی: یَا سَیِّدَتِی وَسَیِّدَةَ أَهْلِی کَیْفَ أَمْسَیْتِ؟

فَقُلْتُ: بَلْ أَنْتِ سَیِّدَتِی وَسَیِّدَةُ أَهْلِی.

قَالَتْ: فَأَنْکَرَتْ قَوْلِی وَقَالَتْ: مَا هَذَا یَا عَمَّةُ؟ قَالَتْ فَقُلْتُ لَهَا: یَا بُنَیَّةُ إِنَّ اللَّهَ تَعَالَى سَیَهَبُ لَکِ فِی لَیْلَتِکِ هَذِهِ غُلَاماً سَیِّداً فِی الدُّنْیَا وَالْآخِرَةِ .

قَالَتْ: فَخَجِلَتْ وَاسْتَحْیَتْ فَلَمَّا أَنْ فَرَغْتُ مِنْ صَلَاةِ الْعِشَاءِ الْآخِرَةِ أَفْطَرْتُ وَأَخَذْتُ مَضْجَعِی فَرَقَدْتُ ، فَلَمَّا أَنْ کَانَ فِی جَوْفِ اللَّیْلِ قُمْتُ إِلَى الصَّلَاةِ فَفَرَغْتُ مِنْ صَلَاتِی وَهِیَ نَائِمَةٌ لَیْسَ بِهَا حَادِثٌ، ثُمَّ جَلَسْتُ مُعَقِّبَةً، ثُمَّ اضْطَجَعْتُ، ثُمَّ انْتَبَهْتُ فَزِعَةً وَهِیَ رَاقِدَةٌ، ثُمَّ قَامَتْ فَصَلَّتْ وَنَامَتْ.

قَالَتْ حَکِیمَةُ: وَخَرَجْتُ أَتَفَقَّدُ الْفَجْرَ فَإِذَا أَنَا بِالْفَجْرِ الْأَوَّلِ کَذَنَبِ السِّرْحَانِ وَهِیَ نَائِمَةٌ، فَدَخَلَنِی الشُّکُوکُ،  فَصَاحَ بِی أَبُومُحَمَّدٍ(ع) مِنَ الْمَجْلِسِ فَقَالَ: لَا تَعْجَلِی یَا عَمَّةُ!  فَهَاکِ،  الْأَمْرُ قَدْ قَرُبَ.

 قَالَتْ فَجَلَسْتُ وَقَرَأْتُ (الم السَّجْدَةَ) وَ(یس)،  فَبَیْنَمَا أَنَا کَذَلِکَ إِذِ انْتَبَهَتْ فَزِعَةً فَوَثَبْتُ إِلَیْهَا، فَقُلْتُ: اسْمُ اللَّهِ عَلَیْکِ ثُمَّ قُلْتُ لَهَا: أَ تَحِسِّینَ شَیْئاً؟

قَالَتْ: نَعَمْ، یَا عَمَّةُ! فَقُلْتُ لَهَا: اجْمَعِی نَفْسَکِ وَاجْمَعِی قَلْبَکِ ، فَهُوَ مَا قُلْتُ لَکِ.

قَالَتْ: فَأَخَذَتْنِی فَتْرَةٌ وَأَخَذَتْهَا فَتْرَةٌ فَانْتَبَهْتُ بِحِسِّ سَیِّدِی فَکَشَفْتُ الثَّوْبَ عَنْهُ،  فَإِذَا أَنَا بِهِ علیه السلام سَاجِداً یَتَلَقَّى الْأَرْضَ بِمَسَاجِدِهِ فَضَمَمْتُهُ إِلَیَّ، فَإِذَا أَنَا بِهِ نَظِیفٌ مُتَنَظِّفٌ، فَصَاحَ بِی أَبُو مُحَمَّدٍ(ع) هَلُمِّی إِلَیَّ ابْنِی یَا عَمَّةُ! فَجِئْتُ بِهِ إِلَیْهِ فَوَضَعَ یَدَیْهِ تَحْتَ أَلْیَتَیْهِ وَظَهْرِهِ، وَوَضَعَ قَدَمَیْهِ عَلَى صَدْرِهِ، ثُمَّ أَدْلَى لِسَانَهُ فِی فِیهِ، وَأَمَرَّ یَدَهُ عَلَى عَیْنَیْهِ وَسَمْعِهِ وَمَفَاصِلِهِ،  ثُمَّ قَالَ(ع): تَکَلَّمْ یَا بُنَیَّ!

فَقَالَ(ع) أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِیکَ لَهُ وَ أَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً رَسُولُ اللَّهِ(ص)، ثُمَّ صَلَّى عَلَى أَمِیرِ الْمُؤْمِنِینَ وَعَلَى الْأَئِمَّةِ(ع) إِلَى أَنْ وَقَفَ عَلَى أَبِیهِ... . کمال الدین و تمام النعمة، ص424.

و عَنْ إِبْرَاهِیمَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُوسَى بْنِ جَعْفَرٍ علیه السلام عَنِ السَّیَّارِیِّ قَالَ: حَدَّثَتْنِی نَسِیمٌ وَمَارِیَةُ قَالَتَا: إِنَّهُ لَمَّا سَقَطَ صَاحِبُ الزَّمَانِ علیه السلام مِنْ بَطْنِ أُمِّهِ جَاثِیاً عَلَى رُکْبَتَیْهِ رَافِعاً سَبَّابَتَیْهِ إِلَى السَّمَاءِ ثُمَّ عَطَسَ فَقَالَ: الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ وَصَلَّى اللَّهُ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِهِ زَعَمَتِ الظَّلَمَةُ أَنَّ حُجَّةَ اللَّهِ دَاحِضَةٌ لَوْ أُذِنَ لَنَا فِی الْکَلَامِ لَزَالَ الشَّک‏. الغيبة للشيخ الطوسي ص 245.

درس ولادة الامام(ع) لمجتمعنا في هذا اليوم:

نعم‘ ان أعداء الاسلام منذ قبل ولاة الامام المهدي(ع) كانوا يهتمون لاطفاء نور الولاية و القيادة الصالحة كما اهتموا باطفاء نور المهدوية و لكن الله تعالى أبي ‘ فأطفاء الله تعالى نورهم و وجودهم و قدراتهم و حكوماتهم!

الآن لايوجد أثر من الحكومة و القدرة لهولاء الظالمين في الدنيا و بالعكس يوجد نور الولاية و المحبة و الانسانية بين الخلق في العالم الانسانية.

و هذا درس للعالم الانسانية و الاسلامية شعبا و حكومة و قيادة!

فاسالكم ايها العالم الانساني فهل يوجد اليوم في عالمكم اثر من عز الظالمين الذين قد هجموا على بيوتات أئمة المعصومين و هجموا على بيوت الشعب المسلم آنذاك؟ أو لا يوجد؟

وبالعكس يوجد العديد من آثار عزة الشعب المسلم الذين قد تحملوا المصائب و قدموا الشهداء !

فلابد من أن نتعلم الدرس من هذا التاريخ !

اليوم بعد أربعين سنة من انتصار الثورة الاسلامية في ايران بقيادة الامام الخميني و خلفه لصالح الامام الخامنئي (حفظه المولي و رعاه) و بعد أن تحملت الجمهوريه الاسلامية  كل أنواع العداوة و البغضاء من جانب العدو الاستكباري و الصهيوني‘ فهل يمكن القول باقتدار الاستكبار العالمي و اسرائيل الغاصبة في المنطقة؟! طبعا لا!

و لكن يمكن القول بأن الجمهورية الاسلامية الايرانية عاشت عزيزة الي الآن و ستعيش و ستحيي بقوة و اقتدار!

و نحن بعد سبع سنوات من تاسيس الداعش في المنطقة ‘ في العراق و في سورية الحبيبة فاسالكم فهل تشهدون العزة و الكرامة و الصلابة والاقتدار للتكفيريين أو للشعب السوري و للدولة القانونية العربية السورية؟

التكفيرييون عاشوا أذلاء و لن يكونوا أعزاء أبدا !

ان الأنفاق التي صنعوها التكفيريون من الداعش و جبهة النصرة و جيش الاسلام الذي يكون من الصحيح أن نسميهم جيش الكفر و انتم تشاهدون اليوم في الغوطة الشرقية و الغربية ‘ فليست الانفاق أنفاق عز لهم و بل أنفاق ذل لهم و عاشوا فيها بالذل و الحقارة!

و أما الشعب السوري المقاوم قد عاش طيلة السنوات السبعة تحت القذائف و الصواريخ مع عزة و كرامة و اقتدار و ان قدموا الشهداء و الجرحي والمصابين!

و كذلك أهل اليمن من قبل عدة سنوات كانوا يعيشون في الحرب السعودية والأمريكية و يتحملون المصائب و يقدمون الشهداء و لكن اليوم من العزيز بينهما ؟ هل بني سعود و محمد بن سلمان من الاعزاء أم الشعب اليمني المقاوم ؟

من يريد الجواب فاليراجع الي ما قاله ترامب في الاسبوع الاخير:

قال ترامب: إن بعض الدول في الشرق ألاوسط لن تصمد أسبوعاً من دون الحماية الأمريكية!

من يريد الجواب فاليراجع الي ما قاله ترامب لبني سعود و للدولة السعودية:

وجاء على لسان ترامب : علينا حلب المملكة العربية السعودية السمينة قدر الإمكان، وحين يصبح المشايخ الأثرياء عديمي الفائدة، يتوجب علينا مغادرة الشرق الأوسط.

فهل لايكون من االذل أن تعطي الدولة السعودية ملايين دولار لخدمة الاستكبار و بعد ذلك تخاطبها ترامب بأنها هي البقرة الجلوب!

والشعب يصدقني أن أقول ان هذا أظهر مصاديق الذل و الحقارة!

اليمنيون قدموا الشهداء و مازال يقدمون الشهداء كما قدموا أخييرا الشهيد السياسي البطل الصماد و لكن الاستشهاد في سبيل الله كرامة للمجاهدين و الشعب المقاوم!

و الهدف الاساسي للسعوديين في هذه الهجومات العسكرية على الشعب اليمني فليس الا تبديل فرحهم بالحزن و العزاء كما فعلوا في ليلة دامية بكل المقاييس التي عاشتها محافظة حجة في اليمن و معها تلاشت أصوات الفرح وحلّت مكانها أصوات النحيب وصرخات الاستغاثة، و الأجساد المحترقة، أكثر من مائة شهيد وجريح؛ حصيلة هذه المجزرة، و جلّهم من النساء والأطفال الأبرياء، كل ذنبهم أنهم شاركوا الجيران سعادتهم، وأحيوا طقوس الفرحة في زمن سرق منهم ابتسامتهم وراحتهم في ظل عدوان وحصار لا يتورّع عن محرّم ومحظور.

و مع ذلك الشعب اليمني المقاوم يعيش بعزة و كرامة! و يرى اليمنيون أن ‏استهداف الأعراس منهجية انتقام أمريكية الخبيثة التي تستهدف كل ما يبعث إلى الفرحة في البلد.

هذه الاعمال و هذا لمنهج في الحرب نتيجة الضعف و ليست نتيجة القوة و نتيجة الذل و ليست نتيجة عزة!

و كذلك في فلسطين و غزة‘ قدموا الشهداء و أخيرا قدموا الشهيد المهندس فادي البطش و هو من نخب الفلسطينين و لاريب في أن العزة للشعب المقاوم و الذلة للدول الخاضعة أمام أمريكا و اسرائيل الغاصبة !

فأسال الله تعالى أن ينصر الشعب المسلم و الجيش المقاوم في محور المقاومة و أن ينصر الاسلام و المسلمين و أن ينصر المجاهدين في كل مكان و ان يحفظ مراجعنا الدينية لاسيما الامام الخامنئي دام ظله.

و أسال الله تعالى أن يعيد على هذا البلد و جميع  البلاد الاسلامية الامن و الامان و أن يجعلها بلدا آمنا من كل سوء.

اللهم اغفر لنا، و لوالدینا و لمن وجب له حق علینا.

اللهم اصلح کل فاسد من امور المسلمین. اللهم لا تسلط علینا من لایرحمنا.

اللهم ارزقنا توفیق الشهاده فی سبیلک.

اللهم اشف مرضانا و مرضی المسلمین جمیعا. اللهم ارحم موتانا و موتی المسلمین.

اللهم عجل لولیک الفرج. والعافیه النصر و اجعلنا من خیر اعوانه و انصاره و شیعته. الللهم وفقنا لماتحب و ترضاه.

ان احسن الحدیث و ابلغ الموعظه کتاب الله عزوجل:

 



Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة