2017 May 26 - ‫الخميس 29 شعبان 1438
دور المراه فی دوام الاسره و تربیه اعضائها
رقم المطلب: ١٧٦ تاریخ النشر: ٢٣ ربیع الاول ١٤٣٨ - ٢٣:٣٢ عدد المشاهدة: 63
خطبة صلاة الجمعة » عام
دور المراه فی دوام الاسره و تربیه اعضائها

الخطبه الاولی: 23ربیع الاول 1438- 95/10/3

توصیه بتقوی الله عزوجل

عباد الله ! اوصیکم و نفسی بتقوی الله و اتباع امره و نهیه و احذرکم من عقابه.

ایها الاخوه المومنون و ایتها الاخوات المومنات!

ان نفس الانسان یمیل مع الاهواء والاهواء تمیل الی الفتن، و الشیطان یجول بینهما یدخل ما کان خارجا و یخرج ما کان داخلا، و ان الاهواء داخل النفس و اما الفتن خارج عن النفس، و التقوی هو کف النفس و المراقبه عن الاهواء الداخلیه و الفتن الخارجیه و ما بینهما.

ان التقوی یوجب ان یعرف الانسان جمیع حرکاته و خطواته، فایها فی طریق الهوی و الفتن و ایها فی طریق خلافهما؟

والتقوی والمراقبة تبصر الانسان بمواقع خطاه وبمصائد الشيطان.

والتقوى حصن، يحمي الانسان من اخطر مثلت یواجهه الانسان: الهوی والفتن و الشیطان بینهما وعند هذا المثلث يسقط ناس كثير من خلق الله.

و اما اذا تحصن الانسان بحصن التقوى حفظته التقوى من السقوط في الذنوب والمعاصي.
قال علي (ع): «التقوى حصن المؤمن»، «الجأوا الى التقوى، فإنه جنة منيعة».
و قال فی حدیث: واعلموا عباد الله أن التقوى دار حصن عزيز، والفجور دار حصن ذليل، لا يمنع أهله ولا يحرز من لجأ اليه.
ففی الحقیقه ان الامام (ع) يشير بهذا الحدیث الی الى تحصين التقوى للمؤمن في مقابل الغرائز والاهواء، لان الحصن العزيزهو الحصن المقاوم، الذي لا ينفذ اليه العدو. إن الذين اتقوا إذا مسهم طائف من الشيطان تذكّروا.
وفي مقابل ذلك،  الفاجر يعيش في حصن ذليل والحصن الذليل في مقابل الحصن المنيع. فواضح ان الحصن الذلیل، يسهل على العدو الهجوم علیه والنفوذ الیه، والاقتحام فیه من غير جهد و سعی.
وهذا هو الفرق بين التقوى و الفجور.

الانسان المتقی فی حصن ومناعة، و الفاجر مكشوف من دون حصن للشيطان.

فيسهل عليه أن ينفذ الى قلبه وعقله وعواطفه وإحساسه، فیمکن للشیطان ان يسلب إيمانه ودينه.

 

الموضوع: دور المراه فی دوام الاسره و تربیه اعضائها:

لا ریب فی ان المجتمع البشری قد اسس من الانسان،  و الانسان بدایه لا یخلو من رجل و امراه، و لهما دور مهم فی تاسیس و بقاء هذا المجتمع.

و هذان الفردان ای الرجل و المراه هما عنصران اصلیان فی تاسیس المجتمع ای مجتمع الاسره، و هی افضل مجتمع انسانی من بدء الخلقه الی الآن و الی الابد.

قال الله تعالی مشیرا الی هذه الاهمیه و دورها (یا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاءً) النساء: 1.

ان هذه الآیه تحکی لنا أن أصل البشر أسرة واحدة (نفس واحدة وخلق منها زوجها) ومن الزوجين بث أسرًا كثيرة. ويقول: (وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْمَاءِ بَشَرًا فَجَعَلَهُ نَسَبًا وَصِهْرًا). الفرقان: 54 نسبًا بالنسبة للذكور، وصهرًا بالنسبة للإناث.

فعلی هذا ان الأسرة مؤسسه تربوية دائمة لا تنفك أبدًا، فلذلک لا یمکن لنا ان نتصور مجتمعًا بدون أسرة و نعلم إن وجودها واستمرارها واستقرارها فی العالم من مقاصد الله تعالی و من مقاصد دینه و شریعته الاسلام.

و اما السوال المهم و النقطه المهمه فی هذا الموضوع هو ان الاسره التی کانت بهذه القیمه الغالیه ما هو دور المراه فیها؟ و ما هی مکانتها فی الاسره؟ هل مکانه المراه و الرجل علی مستوی واحد ام لا؟

هل ان مستوی الرجل و المراه و دورهما فی تربیه الاطفال و سعاده اعضاء الاسره واحد ام لا؟

اما الجواب اولا: جاءت تشريعات الإسلام كلها لتنظيم الأسرة وحمايتها من التفكك، ومن ذلك اکثر ألاحكام الفقهیه کالنكاح والطلاق والعدد وحقوق الآباء والأمهات، وغيرها ، و كلها تدلّ  على تلك المكانة للأسرة، لأنها مكان نشوء الأجيال، ومستقبل الامه الصالحه على قدر ما تكون الأسرة صالحه.

و ثانیا: لا ریب فی ان المرأة هي العمود الفقري لهذه الأسرة، فلذلک المشهور بین الناس ان (وراء كل عظيم امرأة تربى في حجرها).، و هذه الکلمه ایضا تحکی لنا ان دوره المراه فی الاسره اعظم و اوسع و اثمر من الرجل.

إن رسالة المرأة هي الأمومة وهي أوسع من مجرد الإنجاب، بل رسالتها رساله التربية و لاریب فی ان التربیه رساله الهیه و توحیدیه و من مقاصد الله تعال یمن الخلق.

 

امرأة فرعون و دورها فی القدوه للنساء والرجال.

ان دور المراه فی الاسره و تربیه المجتمع البشری قد وقع فی القرآن الکریم اکثر عنایه من دور الرجل، و قد قام القرآن بتعریف عده من النساء الطاهرات بعنوان قدوه العالم.

منها امراه فرعون: حيث يقول الله تعالى:

(وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً لِلَّذِينَ آمَنُوا امْرَأَتَ فِرْعَوْنَ إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ بَيْتاً فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِنْ فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ).

فمن الملاحظ أن امرأة فرعون التی قدمها القران الكريم قدوة،  ليست قدوه للنساء فقط بل جعلها الله تعالی قدوه ... للَّذٌينّ آمنٍوا....

ان امراه فرعون قدوه فی الصبر علی الزوج و سوء خلقه و عدم التزامه بالعدل و الاحسان و الاخلاق، و ایضا قدوه فی التوجه الی الله تعالی فی حین ان الدنیا كانت مقبلة عليها بكل زخارفها، و لکنها أعرضت عنها متوجهة إلى الله تعالى فقالت:  رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ بَيْتاً فِي الْجَنَّةِ. فی حین ان لها بیوتا متزینه فی الدینا فی قصر زوجها.

و منها مريم ابنة عمران و ام عیسی

ان مریم امراه عظمیه فی الخلق و الخلق و التربیه، و قد وصفها الله تعالی فی العديد من الايات القرانية وتكررت قصتها في أكثر من سورة من سور القران الكريم، و اشار الی مراحل حياتها الشريفة والمباركة.

(فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِندَهَا رِزْقاً قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِندِ اللّهِ إنَّ اللّهَ يَرْز ُقُ مَن يَشَآءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ)

و ایضا القرآن الکریم وصفها بالمراه المصطفاه و الطاهره من کل الوان الرجس:

وَإِذْ قَالَتِ الْمَلاَئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَآءِ الْعَالَمِين *  يَا مَرْيَمُ اقْنُتِي لِرَبِّكِ وَاسْجُدِي وَارْكَعِي مَعَ الرَّاكِعِينَ) مریم:43 و44.

و منها حواء و منها امراه لوط و منها ساره و هاجر زوجتا ابراهیم و منها بنات شعیب، و ام موسی و اخت موسی و و علی رووس هوءلاء فاطمه الزهراء بنت محمد و زوجه علی و ام الحسن و الحسین و زینب ام کلثوم.

فلذلک ان الصحیح ان نقول: ان المراه هی صانعه الرجال، لان المرء یربی فی حجر المراه، و لکن الذی نحن نتغافل عنه و لم نتوجه الیه هو هذه الکلمه و هذه الموضوع ای تاثیر المراه و دورها فی الاسره و تربیتها و کمالها و سعادتها.

حتی یمکن لنا ان نقول ان النساء والامهات والزوجات کلهن لم تلتفتن بمکانتهن و دورهن فی الاسره و المجتمع البشری.

ألم تصنع فاطمة حسناً وحسيناً؟

ألم تصنع زینب(س) اولادها و ابنائها لکی یتقدموا الی الجهاد فی رکاب الحسین(ع) و لکی ینالوا الشهاده بین یدی الحسین(ع) و فداء للاسلام و للحسین؟

الم تصنعن امهات الشهداء ابنائهن الیوم لکی یتقدموا الی الجهاد و الشهاده.

و من النساء اللواتي كان لهن دور عظيم و لهن تاثیر کبیر فی اسرتهن فهي زوجة زهير حيث أنها قامت في تحويل زوجها من شخص عثماني الهوى إلى شهيد بين يدي الإمام عليه السلام وذلك عندما التقت قافلة الإمام عليه السلام مع قافلة زهير بن القين الذي كان يتجنب اللقاء، أرسل الإمام عليه السلام رسولا إلى زهير يدعوه للالتقاء فتردد إلا أن دلهم بنت عمرو زوجته قالت: أيبعث إليك ابن رسول الله ثم لا تأتيه؟ مقتل الإمام الحسين عليه السلام للأزدي: ص 74.
فحثته على الذهاب فنهض مسرعا وما لبث أن عاد كذلك حيث وطّن نفسه على الشهادة بين يدي الإمام عليه السلام وعندما سمعت زوجته بذلك طلبت منه أن يشركها معه إلا أنه رفض وذهب بمفرده ونال درجة الشهادة.

فلا ریب فی ان موقفها ودعمها الروحي وتشجيعها سبباً لتحويل زهير إلى معسكر الحسين (ع).

فعلیهذا إن كلّ‏َ كلمة تلقيها المرأة في بيتها لها دور كبير فی نفوس أولادها بل فی نفس زوجها.

إن كلّ‏َ سلوك تقوم به المرأة في أسرتها له تأثير قوي على سلوك أسرتها وحتى زوجها. فعلى المجتمع أن لا يستهين بدور المرأة ، بل على المرأة ذاتها أن لا تستهين بدورها في صناعة الرجال.

اسال الله تعالی و اتضرع الیه ان یوفقنا تحصیل ما یوجب رضاه  بلزوم  تقواه.

و اسال الله تعالی ان یجنبنا عن جمیع المعاصی والذنوب.

اللهم وفقنا لما تحب و ترضاه.

اللهم اغفر لنا و لوالدینا و لمن وجب له حق علینا،  لجمیع المومنین و المومنات والشهداء و الصدیقین، جمیع عبادالله الصالحین.

اللهم عجل فی فرج مولانا و صاحبنا صاحب العصر والزمان

استغفر الله لی و لکم و لجمیع المومنین و المومنات.

و فی الختام ان احسن الحدیت و ابلغ الموعظه کتاب الله عزوجل:

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الخطبه الثانیه: 23 ربیع الاول 1438- 95/3/10

اللهم صل و سلم علی صاحبه هذه البقعه الشریفه، الکریمه علی رسول الله و امیر المومنین ، و الحبیبه علی اخویها الحسن والحسین، بطله کربلا و عقیله الهاشمیین ، بنت ولی الله، و اخت ولی الله، و عمه ولی الله، زینب الکبری علیها افضل صلوات المصلین.

اللهم وفقنا بخدمتها فی هذا المکان الشریف، و هب لنا دعائها الزکی ، وارزقنا شفاعتها المقبوله، آمین یا رب العلمین

عباد الله! اجدد لنفسی و لکم الوصیه بتقوی الله، فانها خیر الامور و افضلها.

ایها الاخوه و الاخوات!

ان الجهاد و المقاومه مفهومان مقدسان و لهما قیمه عالیه ابلفها الله تعالی عباده عبر الانبیاء والرسل علی طریق الهدایه، و من عمل بها سیحظی بالنصر الالهی.

ان الله تعالی یقول:

وَ الَّذِينَ جَهَدُواْ فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَ إِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ . العنكبوت: 69

ان نباء تحریر حلب من ایدی التکفیریین والارهابیین القتله بعئ طول معاناه اهلها الشرفاء و الاعزاء ، ادل السرور الکبیر علی قلوب السوریین والمحبین لمحور المقارمه!

نعم ان هذه لم یکن مجرد نباء بل هو تحقق للوعد الالهی و تکریس احدی السنن الالهیه.

و لهذه الانتصار رساله مهمه الموجهه الی الجمیع و هی ان النصر الالهی و برکاته للمومنین لم یحصل الا بالمقاومه و الصمود والصبر والجهاد ضد اعداء الامه الانسانیه.

و الجهاد سبب عز الاسلام و المسلمین و وواضح ان العزه التی تتاتی عبر الجهاد لن تزول ابدا.

ایها الاخوه والاخوات!

لقد زرت قبل یومین مدینه حلب و قوات الحاضرین فیها من الجیش السوری سایر اخواننا و التقیت بهم مباشره، فی بعض المحاور، و هناتهم الانتصار العظیم.

و ایضا استقبلت بشده حب و اخلاص عده من اخواننا و اخواتنا من اهالی فوعه و کفریا الذین هم خرجوا من المحاصره بمده طویله عن موطنهم ووصلوا الی حلب، و اطلعت مباشرا علی احوالهم و اوضاعهم و اوصیت اخواننا العاملین علیهم الموظفین و من یساعدونهم متبرعا و متقربا الی الله تعالی بخدمتهم اللائقه بهم.

ثم ذهبت الی حمص الی منطقه ومدینه السکنیه المهییئه لهولاء المقاومین ، و الحمد لله اوضاع السکن و الخدمات جیده و فوق التصور فی هذا القدر من الزمان، و هذا ایضا من فضل الله تعالی.

و اشکر من الله تعالی بهذا التوفیق و اتقدم بالشکر الی جمیع المسئولین من السوریین و غیرهم و اخواننا فی جمیعیات الخیریه.

ایها الاخواه و الاخوات!

نحن نعرف و نعلم ان اخواننا و اخواتنا من اهلی هاتین القریتین مستحق بافضل خدمه یمکن ان نخدمهم، لانهم من اهل المقاومه و من اهل الصبر الحلم.

انهم قد عاشوا فی قریتهم مده طویله فی محاصره تکفیرین، و انهم قد تحملوا المشاکل و المصائب و المشقه الکبیره، و لکن ما اشتکی احد منهم الی احد،

فیا اهلی فوع و کفریا!

فانتم فخر لنا و للامه الاسلامیه!

فانتم من اتباع الحسین و زینب، قد صبرتم وجاهدتم ولم تسلم احد منکم نفسه الی الاعداء ، لانهم عرفتم ان الشعار الذی اعلنه الامام الحسین(ع) فی کربلا و ان الرایه التی رفعها زینب (س) فی کربلا والشام هی شعار مهم باق الی الابد هو (هیهات من الذله).

ان زینب س جاهدت و صبرت حتی صلن صلاتها جالسه و لمن ما جعلت نفسها ذلیلا فی مقابل الاعداء حتی اذا واجهت یزید قالت: ما رایت الا جمیلا.

اخوانی و اخواتی من فوعه و کفریا!

انتم قد احییتم شعار الحسین و زینب!

فلذلک نفتخر بکم و کل من کان من اهل المقاومه فی سوریا و فی کل مکان.

نحن علی اعتاب ولاده المسیح (ع).

اهناء و ابارک لکم ایخا المسلمون و ابارک لاخواننا المسیحییین فی  سوریا و فی

کل العالم ذکری ولاده هذا المولود العظیم ، لانه بات یوم میلاد السول مسیح (ع) یوما مبارکا للعالمین.

ونحن المسلمون نعظم هذا الیوم لان عیسی نبی من انبیاالله تعالی و ابن السیده مریم (ع) و تلک المراه الطاهره قد مجدها القرآن الکریم و صفها بالمراه المصطفاه والطاهره من کل الوان الرجس.

وَإِذْ قَالَتِ الْمَلَلئكَةُ يَمَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَآءِ الْعَلَمِينَ )آلِ عِمْرَانَ:42/3)

و عبر عن النبی المسیح بانه عبدالله.

قَالَ إِنِّى عَبْدُ اللَّهِ ءَاتَانِىَ الْكِتَبَ وَ جَعَلَنِى نَبِيًّا )مريم:30/19)

و اما نحن نعلم ان الاعداء الذین یریدون الشر لسوریا و یریدون ان یبدلها الی ساحه الخلاف والتفرقه والحرب بین الادیان و المذاهب ، فعلیهم ان یعلموا ان هذه الاوهام لن تتحقق و هی امنیات سیحملونها الی قبورهم انشاالله تعالی.

فی ذلک قال سیدنا القائد الخامنئی فی لقائه الاخیره مع العلماء و السفراء من البلاد الاسلامیه:

تتصارع اليوم في المنطقة إرادتان: إرادة الوحدة وإرادة الفُرقة. إرادة الوحدة تختص بالمؤمنين، ونداء اتحاد المسلمين واجتماعهم يعلو من الحناجر المخلصة التي تدعو المسلمين إلى الاهتمام بقواسمهم المشتركة، فلو حدث هذا وتحققت الوحدة لما بقيت أوضاع المسلمين الراهنة علی ما هي اليوم عليه، ولاكتسب المسلمون العزة. .....فالتشیع البريطاني والتسنّن الأمريكي متماثلان، وهما شفرتان لمقصّ واحد، حيث يسعيان في تناحر المسلمين. هذه هي رسالة إرادة الفُرقة التي تمثّل إرادة شيطانية، بيد أن نداء الوحدة يدعو إلى اجتياز هذه الاختلافات، والاصطفاف إلى جانب بعض، والتعاون مع بعض.

للهم اغفر لنا، و لوالدینا و لمن وجب له حق علینا.

اللهم اصلح کل فاسد من امور المسلمین. اللهم لا تسلط علینا من لایرحمنا.

اللهم اید الاسلام و المسلمین، واخذل الکفار و المنافقین.

اللهم اید عساکر المجاهدین، لاسیما الذین جاهدوا فی ارض سوریا و العراق و لبنان والبحرین و الیمن و فی کل مکان.

اللهم فک عن اسرانا و المحاصرین فی بلادنا من اخواننا المسلمین.

اللهم ارزقنا توفیق الشهاده فی سبیلک.

اللهم احفظ مراجعنا الدینیه لاسیما السید القائد الامام الخامنئی.

 اللهم اغفر للمومنین و المومنات، لاسیما الشهداء ، و اعل درجتهم و احشرنا معهم. اللهم اشغل الظالمین بالظالمین، و اجعلنا من بینهم سالمین غانمین.

 للهم اشف مرضانا و مرضی المسلمین جمیعا.

اللهم ارحم موتانا و موتی المسلمین. اللهم عجل لولیک الفرج. والعافیه النصر و اجعلنا من خیر اعوانه و انصاره و شیعته.  الللهم وفقنا لماتحب و ترضاه. ان احسن الحدیث و ابلغ الموعظه کتاب الله عزوجل:



Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة