2019 September 17 - ‫الأربعاء 17 محرم 1441
بيان ممثل الإمام الخامنئي دام ظله في سورية سماحة آية الله السيد أبو الفضل الطباطبائي الأشكذري في تأبين آية الله المرحوم السيد محمود هاشمي الشاهرودي
رقم المطلب: ٥٨٢ تاریخ النشر: ١٧ ربیع الثانی ١٤٤٠ - ١١:٣٦ عدد المشاهدة: 194
أخبار خاصة » عام
بيان ممثل الإمام الخامنئي دام ظله في سورية سماحة آية الله السيد أبو الفضل الطباطبائي الأشكذري في تأبين آية الله المرحوم السيد محمود هاشمي الشاهرودي

بسم الله الرحمن الرحيم
إنّا لله وإنّا إليه راجعون
تلقّيت ببالغ الأسى والتأثّر نبأ رحيل عالمٍ كبيرٍ ومجاهدٍ خدومٍ؛ آية الله السيّد محمود هاشمي الشاهروديّ؛ رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام بالجمهورية الإسلامية الإيرانية.
كان الراحل بحقٍّ  من صفوة الحوزة العلمية بقم ونخبتها، ومن أبرز تلاميذ الشهيد المجاهد آية الله السيد محمد باقر الصدر، ولا أدَلَّ على ذلك كلِّه إسهاماته العلمية والثقافية للحوزات العلمية، فضلاً عن خدماته الفكرية والإدارية التي أدّاها لنظام الجمهورية الإسلامية؛ ما شهدت بها الأمة الإسلامية جمعاء اعتزازاً، وأقرّت بها المراكز العلمية والمؤسسات الثقافية فضلاً وافتخاراً.
لقد عُدَّ الفقيد، كأستاذه الشهيد الصدر، من المبدعين المجدِّدين في الحقل الفكريّ، كما انتهج سبيل أستاذه الآخر الإمام الخمينيّ (رض) في اتّباع منظومة فكريّةٍ متكاملةٍ، جعلته يحوز المجد من طرفَيْه جامعاً للفضل، وما زاده توفيقاً على توفيقه صحبته المخلصة ونصرته الصادقة واستقامته الراسخة في خط ولاية الفقيه مع سماحة الإمام القائد الخامنئي (دام ظلّه) طوالَ ربع قرنٍ من الزمن؛ الأمرُ الذي أبرزه أمام الأمة الإسلامية شخصيةً عزيزةً محبوبةً.
إنني إذ أتقدّم بخالص العزاء وصادق المواساة بهذا المصاب الجلل من صاحب العصر والزمان (عج) ومراجع التقليد العظام، لا سيّما سماحة الإمام الخامنئي (دام ظلّه) وتلاميذه ومحبّيه والأمة الإسلامية جمعاء، أسأله تعالى، من جوار مقام جبل الصبر السيدة زينب الكبرى (س) ومرقد طفلة الحسين (ع) المظلومة السيدة رقية (س)، أن يتغمّد الراحل بواسع رحمته ويرفع درجاته ويمنّ على أهله وذويه الصبر والأجر والسلوان.

سيد أبو الفضل الطباطبائي الأشكذري
ممثل آية الله العظمى الإمام الخامنئي (دام ظلّه) في سوريا
الثلاثاء 17 ربيع الثاني 1440 ه. ق
الموافق 25 كانون الأول 2018 م


Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة