2020 October 27 - ‫الخميس 10 ربیع الاول 1442
بيان سماحة آية الله الطباطبائي الأشكذريّ في تأبين آية الله الشيخ التسخيريّ (قده)
رقم المطلب: ٨٧٦ تاریخ النشر: ٢٩ ذیحجه ١٤٤١ - ١٥:١٨ عدد المشاهدة: 50
أخبار خاصة » عام
بيان سماحة آية الله الطباطبائي الأشكذريّ في تأبين آية الله الشيخ التسخيريّ (قده)

▪️بسم الله الرحمن الرحیم▪️

تلقّيت ببالغ التأثّر نبأ رحيل العالم المجاهد والفاضل المُجِدّ سماحة آية الله التسخيريّ (ره).

▪️لقد كان الفقيد من الشخصيّات المؤثّرة والمحبوبة على مستوى العالم الإسلاميّ؛ إذ تكفي مشاعر الودّ التي كانت تُكِنُّها تجاهَه مختلف الشخصيّات على اختلاف عقائدها، دليلاً على مدى نجاحه ثقافيّاً وتبليغيّاً وعلميّاً في العالم الإسلاميّ. 

كان الراحل العزيز مثالاً للشخصيّة المُجِدَّة التي لا تعرف الكلل والملل.

▪️ ويحضرني في هذا المقام موقفٌ لسماحةِ الإمام القائد الخامنئيّ (دام ظلّه)، حين كنت متشرِّفاً يوماً بمحضره المبارك، وذلك في جمعٍ من الشخصيّات بينهم المرحوم التسخيريّ (ره).


حينها كان سماحةُ الإمام القائد (دام ظلّه) يوصي بضرورة بمضاعفة الجهد والعمل في ضوء الفرصة المضاعفة التي تهيّأت في العالم الإسلاميّ، فإذا بسماحته يشير بيده المباركة للشيخ التسخيريّ قائلاً: "إنّ الشيخ التسخيريّ هو المصداقُ العينيّ المجسِّد للعمل المضاعف، والذي لم تحُلْ مشاكله الصحيّة دون أداء أعماله ومهامّه".

▪️إنّني إذ أتقدّم بالعزاء من العالم الإسلاميّ وعلماء الأمّة لا سيّما سماحة الإمام القائد الخامنئيّ (دام ظلّه) ومن أسرة الراحل المكرّمة وتلاميذه ومحبّيه، أسأله تعالى من جوار مقامَي السيدتَين الجليلتَين؛ بطلة كربلاء زينب الكبرى (ع) وعزيزة الحسين رقيّة (س)، أن يتغمّد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جنّته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

السيّد أبو الفضل الطباطبائي الأشكذري
ممثّل الإمام الخامنئيّ (دام ظله) في سوريا


Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة