2020 July 9 - ‫الثلاثاء 18 ذیقعده 1441
ممثل الإمام الخامنئي (دام ظله) في سوريا: “عيد الفطر المبارك مرحلة جديدة للحفاظ على المكتسبات الرمضانية وتطويرها حتى نيل السعادة الأبدية في الدنيا والآخرة”
رقم المطلب: ٨٦١ تاریخ النشر: ٠١ شوال ١٤٤١ - ١١:٠٣ عدد المشاهدة: 45
أخبار خاصة » عام
ممثل الإمام الخامنئي (دام ظله) في سوريا: “عيد الفطر المبارك مرحلة جديدة للحفاظ على المكتسبات الرمضانية وتطويرها حتى نيل السعادة الأبدية في الدنيا والآخرة”

مع وداع شهر رمضان المبارك واستقبال عيد الفطر السعيد، كان لممثل الإمام الخامنئي (دام ظله) في سوريا، سماحة آية الله الطباطبائي الأشكذري، كلمة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بَيَّنَ فيها أن رمضان “مسابقة إلهية معنوية طوبى لمن فاز فيها وحصل على غفران الله”، لافتاً إلى أن “عيد الفطر مرحلة جديدة من هذه المسابقة للحفاظ على المكتسبات الرمضانية وتطويرها حتى نيل السعادة الأبدية في الدنيا والآخرة”.

????وبعد تهنئته للأمة الإسلامية بعيد الفطر المبارك، قال ممثل الإمام الخامنئي (دام ظله) في سوريا، إن “في عيد الفطر، يوزع الله تعالى جوائز إلهية معنوية على عباده الذين أدركوا حقيقة الصوم، وشاركوا في مسابقة رمضان المعنوية، لكسب الدرجات والطهارة والتزكية والأخلاق الراقية إسلامياً وإنسانياً”، مضيفاً أنه روي عن الإمام الباقر (ع)، أن رسول الله (ص) قال: “إِذَا كَانَ أَوَّلُ يَوْمٍ مِنْ شَوَّالٍ نَادَى مُنَادٍ: أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ اغْدُوا إِلَى جَوَائِزِكُمْ”، فيما أكد سماحته على أن “عيد الفطر إيذاناً ببدء مرحلة جديدة من المسابقة الإلهيّة المعنوية، للحفاظ على المكتسبات الرمضانية وتطويرها حتى نيل السعادة الأبدية في الدنيا والآخرة”.

▪️ودعا سماحته الناجحين في المسابقة الرمضانية المعنوية، ألا يفرطوا في الجوائز التي نالوها، فإن الغاية ليست عيد الفطر، إنما جنة عرضها السموات والأرض أعدت للمتقين، مهنئاً إياهم قائلاً: “هنيئاً لكم النجاح والقبول، وأعانكم الله على الاستمرار والاستقرار على درب التكامل، واحذروا حبائل الشيطان ومكائده، إنه لكم عدو مبين”.

????وأردف ممثل الإمام الخامنئي (دام ظله) في سوريا بالقول: أن رسول الله(ص) قال: “إنّ الشّقيّ من حرم غفران الله في هذا الشّهر العظيم”..
لافتاً سماحته إلى أن “الراسبين في امتحان مسابقة رمضان المعنوية، حرموا غفران الله في هذا الشهر الفضيل” قائلاً لهم “إن رحمة الله واسعة، فاغتنموا ما بقي من أيام حياتكم لا سيما في صوم الأيام الست الأولى في شهر شوال، ولتكن فرصة للرجوع لله تعالى، لمن فرط بفرصة رمضان”.

▪️وفي ختام حديثه، شدد سماحته على ألا ننسى الشهداء في عيد الفطر المبارك، قائلاً “الشهداء الذين نعبر عنهم بصناع النصر والعز والكرامة، أثمرت دماؤهم عزاً وشرفاً، فالرحمة والغفران لهم ونحن على الدرب سائرون”، مضيفاً “هنيئاً لعوائلهم الذين يضعون أوسمة الفخر على صدورهم حتى يوم الدين، فهم عوائل الشرف والفخر والعز ونحن نفتخر بهم”.



Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة