2020 June 1 - ‫الجمعة 09 شوال 1441
ممثل الإمام الخامنئي (دام ظله) في سوريا: "إن الدفاع عن فلسطين في مواجهة الكيان الصهيوني هو مبدأ إنساني شامل لا علاقة له بدين أو مذهب معين"
رقم المطلب: ٨٤١ تاریخ النشر: ٢٢ رمضان ١٤٤١ - ١٥:٣٠ عدد المشاهدة: 30
أخبار خاصة » عام
ممثل الإمام الخامنئي (دام ظله) في سوريا: "إن الدفاع عن فلسطين في مواجهة الكيان الصهيوني هو مبدأ إنساني شامل لا علاقة له بدين أو مذهب معين"

▪️في ظل استمرار جائحة كورونا وتمديد تعليق صلوات الجمعة والجماعة، كان لممثل الإمام الخامنئي (دام ظله) في سوريا، سماحة آية الله الطباطبائي الأشكذري، حديث عبر وسائل التواصل الاجتماعي، اليوم الجمعة، تحدث فيه عن أن أعلى مراتب محبة الإمام علي بن أبي طالب(ع)، هي المحبة باللسان والقلب والنصر باليد (نصرة الدين والقيم الإلهية)، ومؤكداً أن الدفاع عن فلسطين في مواجهة الكيان الصهيوني، مبدأ إنساني شامل لا علاقة له بدين أو مذهب معين، داعياً إلى إحياء يوم القدس العالمي هذا العام من خلال (تعليق أعلام فلسطين على شرفات البيوت ورفعها على الأسطح). ????وبعد تعزيته للأمة الإسلامية بذكرى استشهاد يعسوب الدين، الإمام علي (ع)، بَيّنَ ممثل الإمام الخامنئي (دام ظله) في سوريا، إن أعلى مراتب محبة أمير المؤمنين (ع) هي المحبة باللسان والقلب والنصر باليد، مؤكداً أن "الإمام علي (ع) لا يريد نصرة شخصه، وإنما نصرة الدين والقيم الإلهية التي ضحى بنفسه في سبيلها". ▪️وذكر سماحته أن سلمان الفارسي قال، إن رسول الله (ص) قال لأمير المؤمنين(ع): "يا أبا الحسن، مَثلك في أُمّتي مثل سورة التوحيد، فمن قرأها مرّة فقد قرأ ثلث القرآن، ومن قرأها مرّتين فقد قرأ ثلثي القرآن، ومن قرأها ثلاثاً فقد ختم القرآن، فمن أحبّك بلسانه فقد كمل له ثلث الإيمان، ومن أحبّك بلسانه وقلبه فقد كمل له ثلثا الإيمان، ومن أحبّك بلسانه وقلبه ونصرك بيده فقد استكمل الإيمان". ????‌في حين تحدث سماحته عن فقرة من وصية أمير المؤمنين في اللحظات الأخيرة من حياته، حين قال للحسن والحسين (عليهما السلام): "أُوصِيكُمَا بِتَقْوَى اللهِ، وأَلَّا تَبْغِيَا الدُّنْيَا وَإِنْ بَغَتْكُمَا، وَلاَ تَأْسَفَا عَلَى شَيْءٍ مِنْهَا زُوِيَ عَنْكُمَا، وَقُولاَ بِالْحَقِّ، وَاعْمَلاَ لِلْأجْرِ، وَكُونَا لِلظَّالِمِ خَصْماً، وَلِلْمَظْلُومِ عَوْناً". ▪️مبيناً أن العنوان الرئيسي لوصية أمير المؤمنين الخالدة، هو عبارة عن هذا القول (كونا للظالم خصماً، وللمظلوم عوناً)، فالإمام علي (ع) يريد منا أن نرفض الظلم والاستكبار، وأن نقف إلى جانب المظلوم". ????وأردف ممثل الإمام الخامنئي (دام ظله) في سوريا بالقول، إن "رمز العدوان والظلم في عصرنا هو الكيان الصهيوني الغاصب، وداعمته أميركا الاستكبارية التي علت في الأرض، واستعبدت شعوبها واحتلت أرضها، وضيقت عليها سبل عيشها، ووقفت إلى جانب اغتصاب فلسطين وتشريد أهلها" مضيفاً أن "العمل بوصايا أمير المؤمنين يستلزم الدفاع عن فلسطين في مواجهة الكيان الصهيوني، مبيناً أنه "مبدأ إنساني شامل لا علاقة له لا بدين أو مذهب معين"، لافتاً إلى إن "عنوان الدفاع عن القدس هو رمز نصرة المظلومين ومواجهة الظالمين في عصرنا، لأن أهل فلسطين مظلومون والصهاينة ظالمون حقيقيون". ▪️وختم سماحته قائلاً: "نحن على أعتاب يوم القدس العالمي في الجمعة الأخيرة من شهر رمضان، لذلك فإن إحياء هذا اليوم سيبقى مستمراً في ألقه رغم ظروف كورونا، وعلينا أن نبتكر الوسائل الملائمة للتعبير، لذا أدعوكم إلى إحياء هذا اليوم من خلال تعليق أعلام فلسطين على شرفات البيوت ورفعها على الأسطح، لنعلن للعالم أجمع في هذا العام، أن كل بيت من بيوت المسلمين والأحرار، خندق كرامة للدفاع عن القدس وفلسطين، فإن كان شعارنا الرمضاني في هذا العام (بيوتنا مساجد ومدارس)، فليكن شعارنا في يوم القدس العالمي (بيوتنا قواعد وخنادق لتحرير القدس وفلسطين)".



Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة