2018 October 17 - ‫الاثنين 06 صفر 1440
بيان ممثل الإمام الخامنئي في سورية حول الأحداث الأخيرة في مدينة الأهواز جنوب غربي إيران
رقم المطلب: ٥٢٨ تاریخ النشر: ١٣ محرم ١٤٤٠ - ١١:٠٢ عدد المشاهدة: 21
أخبار خاصة » عام
بيان ممثل الإمام الخامنئي في سورية حول الأحداث الأخيرة في مدينة الأهواز جنوب غربي إيران

بسم الله الرحمن الرحيم
"وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ"

في أيّام الله الحسينيّة؛ حيث كان أحرار العالم بتنوّع توجّهاتهم العقائدية يعظّمون إحدى الشعائر الإنسانيّة والإسلاميّة، بإحياء ذكرى عاشوراء وإقامة مراسم العزاء، مردِّدين الشعار الخالد "كلّ يومٍ عاشوراء... كلّ أرضٍ كربلاء"، إذا بنا نشهد تكراراً لمقطع مأساويٍّ من ملحمة عاشوراء بحقّ عددٍ من أهلنا الأبرياء على يد زمرةٍ إرهابيّةٍ وهّابيّة أثناء حضورهم في استعراضٍ عسكريٍّ بمدينة الأهواز البطلة التي ضربت أروع أمثلة الصمود والبسالة إبّانَ الحرب المفروضة.
إنّ مثل هذه الاعتداءات الجبانة دليلٌ على إحباط الأعداء ويأسهم؛ بعد أن هالَهم ما لقوا من هزائم أجبرتهم على التقهقر أمام ضربات أبطال خطّ المقاومة على امتداد ساحات المنطقة عسكريّاً وسياسيّاً بدءاً من سوريا ومروراً بالعراق واليمن وغيرها؛ ما دعا قوى الاستكبار والصهيونيّة وأذنابهما ليُجلبوا بخيلهم ورَجلهم كي يوجّهوا سهامهم المسمومة نحو معقل المقاومة وحصنها الحصين؛ الجمهورية الإسلاميّة الإيرانيّة التي ترى فيها بقيادة سماحة الإمام الخامنئيّ (دام ظلّه) وشعبها العزيز حاملة لواء المقاومة ومواجهة الاستكبار، فحرّكوا أدواتهم الرخيصة لارتكاب الاعتداء الإرهابيّ الأخير بمدينة الأهواز.
إنّنا إذ نحمّل رعاة الإرهاب من أمريكا والكيان الصهيونيّ وأذنابهم مسؤوليّة تلك الأعمال الإرهابيّة الآثمة، نؤكّد على أنّ مثل هذه الممارسات لن تنال من عزم الجمهوريّة الإسلاميّة الإيرانية في مواجهتهم واستمرار خطّها المقاوم، بل ستزيدها قوّةً ومنَعةً. ولن يمرّ الاعتداء دون ردٍّ، و سيكون سريعاً وقاسياً؛ فنحن أبناء مدرسة عاشوراء والإمام الحسين (ع) والإمام زين العابدين (ع)- الذي صادف الاعتداء الأثيم ذكرى استشهاده- الذي خاطب ابن زياد: "أبالقتل تهدّدني يا ابن زياد؟ أما علمتَ أنّ القتل لنا عادة، وكرامتنا من الله الشهادة؟" 
إنّني إذ أتقدّم بأحرّ العزاء وصادق المواساة بهذا المصاب الجلل من مقام مولانا صاحب العصر والزمان (عج) ونائبه بالحقّ سماحة وليّ أمر المسلمين الإمام القائد الخامنئيّ (دام ظلّه) أسأله تعالى أن يرحم الشهداء ويُلهم أهلهم وذويهم الصبر والسلوان ويمنّ على الجرحى والمصابين بالشفاء، إنه سميع مجيب.
 

ممثّل الإمام الخامنئيّ (دام ظلّه) في سورية
السيّد أبو الفضل الطباطبائيّ الأشكذريّ
الأحد 13 محرّم 1440 هـ. ق الموافق 23 أيلول 2018 م


Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة