2017 December 14 - ‫الاثنين 25 ربیع الاول 1439
ما هو الاهم بین المهمین؟ انس الاشخاص بالقرآن الکریم او المجتمع الانسانی؟
رقم المطلب: ٢٣٢ تاریخ النشر: ٠٤ جمادی الثانی ١٤٣٨ - ٢٣:٠٠ عدد المشاهدة: 119
المقالات » عام
ما هو الاهم بین المهمین؟ انس الاشخاص بالقرآن الکریم او المجتمع الانسانی؟


أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْءَانَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلَفًا كَثِيرًا النساء:82/4



لا شک فی ان للانسان اهتماما کبیرا بالانس مع الغیر، لوجود العلاقه الذاتیه فی خلقه، بما انه انسان یانس بالغیر.

و ذلک الغیر اما ان یکون انسانا آخر او یکون شیئا او یکون حاله معنویه او غیر ذلک، و لکن الامر بالاصاله من الامور اللابدیه للانسان، و کل من یرید الانس بشیء فقد یرید الانس الباقیه، مثلا من تزوج بامراه او تزوجت برجل لایرید الطلاق من حین تزوجه او تزوجها، بل یرید الانس الباقیه الدائمه به او بها.

فلذاک ان احسن المونس هو المونس الباقی الدائم، الی بعد حیاه الدنیا و حتی فی الآخره و فی القبر و فی القیامه ، و ,لاریب فی ان الباقی و الدائم هو الله تعالی الذی لیس کمثله شیء، فعلیذلک ان الانسان المومن لایانس بغیر الله الا ما تعلق به جل وعلا، باشد التعلق.

و من ارادا ان یعثر علی شیء اشد تعلقا بالله عزوجل فعلیه بکتاب الله العزیز و القرآن الکریم، لانه  محل تجلی جمیع اوصافه و کمالاته التی یمکن ان تتجلی فی شیء.

فالقرآن هو کلام الله المعجز، لان الناس قد اعجزوا ان یاتون بمثله طیله القرون الماضیه الی الآن.

و من تامل فی ذلک یظهر له ان القرآن معجز فی جمیع الجهات العددیه، منه جهه الانس بالقرآن، یعنی ان الانس بالقرآن الکریم ایضا من الجهات الاعجاز ، لانه لم یعثر احد علی شیئ یمکن الانس به باسرع من الانس بالقرآن الکریم، و هذا معنی الاعجاز فی الانس.

و من یانس بالقرآن فقد يعيش مع القرآن والقرآن يعيش معه، و من آنس بالقرآن و عاش معه فلا یخاف من احد و لا یستوحش من شیء، لانه آنس بالقرآن.

الامام السجّاد زین العابدین علی بن الحسین(ع) یقول: لَوْ مَاتَ مَنْ بَینَ الْمَشْرِقِ وَ الْمَغْرِبِ لَمَا اسْتَوْحَشْتُ بَعْدَ أَنْ یکُونَ الْقُرْآنُ مَعِی.

و لکن هناک سوال: و ما معنی کلام الامام السجاد: القرآن معی؟ و ما معنی معیه القرآن؟ هل کان معناه معیته فی البیت؟ او معیته فی المدرسه؟ او فی الجامعه؟ او فی المسجد؟ او معیته فی السوق؟ او الشارع او غیر ذلک؟

هل المراد من معیه القرآنیه القرائه فقط و لو بفنون القرائه؟ او الحفظ او الکتابه او غیرها؟

فی جواب هذا السوال یمکن القول بانه و ان کان کل منها مصداقا للمعیه القرآنیه، و لکن المعیه القرآنیه التی توجب الانس و عدم الوحشه هو الحضور فی القلب و فی وجود الانسان المومن، و حضوره فی جمیع المواضع المهمه و فی جمیع الامور المهمه!

و واضح لمن تامل فی هذه النقطه بان هذا الحضور الواسع من القرآن الذی یوجب الانس لا یحصل بالقرائه او بالحفظ او بالکتابه فقط، بل انما یحصل بالفهم و التدبر فی القرآن وتعلم تفسیر هذا الکتاب الخالد.

فلذلک من اراد ان یانس بالقرآن الکریم فاللازم علیه ان یقف عند هذا الکتاب باکثر من القرائه والحفط، لانهما من مبادی الانس بالقرآن، و لکن حقیقه الانس انما هی باالفهم و التدبر و التفسیر.

قال الامام على ‏عليه السلام:
لاخَيرَ فى‏قِرائَةٍ لاتَدَبُّرَ فيها. بحارالانوار، ج 75، ص 75.
 و هذه الامور الثلاثه ایضا من اوساط مراتب الانس، و انما المرحله العالیه و النهائیه من مراحل الانس انما هی العمل بالقرآن . باحکامه و معارفه و دستوره.

الناس بالنسبه الی القرآن الکریم و الانس به متفاوته و متنوعه:

منهم من یانس بظاهره و بقرائته.

و منهم من یانس بتعلیمه و تعلمه.

منهم من یانس بحفظ آیاته و سوره.

منهم من یانس ببعض لطائفه و اشاراته.

و منهم من یانس بالتدبر فی آیاته.

و منهم من یانس بتفسیره و کشف معانیه.

و منهم ... ومنهم...

و هذا التفاوت فی الناس، لاجل ان للقرآن الکریم ایضا مراتب و مراحل و درجات من الفهم.

و الی هذا اشار الصحابی المفسر ابن عباس (و هو من اصغر الصحابه لانه ادرک النبی و هو غلام و مات النبی و قبل ان یبلغ ابن عباس سن الرجوله) فی قوله:

التفسير على أربعة أوجه: وجه تعرفه العرب من كلامها، وتفسير لا يعذر أحد بجهالته، وتفسير يعلمه العلماء، وتفسير لا يعلمه إلا الله.

هذه الکلمه تفیدنا ان الانس بالقرآن الکریم حسب اختلاف درجات الفهم و التفسیر متفاوت.

لان القرآن فيه: مواعظ وآداب وتكاليف وأحكام، يجب على المسلمين عامة المعرفة بها والعمل عليها، لأنها دستور الشريعة العام. فهذا يجب تعليمه وتعلمه، ولا يعذر أحد بجهالته.

وفيه غريب اللغة ومشكلها، مما يمكن فهمها وحل معضلها، بمراجعة الفصيح من كلام العرب الأوائل، لأن القرآن نزل بلغتهم، وعلى أساليب كلامهم المعروف.

 وفيه أيضاً نكات ودقائق عن مسائل المبدأ والمعاد، وعن فلسفة الوجود وأسرار الحياة، لا يبلغ كنهها ولا يعرفها على حقيقتها غير أولي العلم، ممن وقفوا على أصول المعارف، وتمكنوا من دلائل العقل والنقل الصحيح.

و صدور هذه الکلمه القیمه من ابن عباس مع جلاله قدره بما انه تلمیذ امیر المومنین الامام علی بن ابی طالب)ع) ، و منه أخذ العلم وتلقى التفسير، سواء في أصول مبانيه أم في فروع معانيه، فلذلک لم يَحد عن منهج السلف الصالح في تفسير القرآن وفهم معاني كتاب الله العزيز الحميد.

و منهج ابن عباس في تفسيره الاعتماد على المأثور عن النبي (ص) والطيبين من آله والمنتجبين من أصحابه.

و لاجل هذا المنهج  فی الانس بالقرآن و فهمه كان يستطرق أبواب الصحابة العلماء، ليأخذ منهم ما حفظوه من سنة النبي وسيرته الكريمة. وقد جدَّ في ذلك واجتهد مبلغ سعيه وراء طلب العلم والفضيلة، حتى بلغ اعلم الصحابه وقد سئل: أنّى أدركت هذا العلم؟ فقال: بلسان سؤول وقلب عقول.

حينما يقول: (جُلّ ما تعلمت من التفسير فعن علي بن أبي طالب(ع) ) كنز العمال 10: 222 و276.

و قال ابن عباس: جلّ ما تعلّمت من التفسير، من عليّ بن أبي طالب (ع). وقال:
عليٌّ عَلِمَ علماً علّمه رسول الله، ورسول الله علّمه الله فعِلم النبيّ من عِلم الله، وعلم عليّ من علم النبيّ، وعلمي من علم عليّ (ع). وما علمي وعلم أصحاب محمّد (ص) في علم عليّ إلّا كقطرة في سبعة أبحر

وقال ابن مسعود: إنّ القرآن أُنزل على سبعة أحرف، ما منها حرف إلّا وله ظهر وبطن، وإنّ عليّ بن أبي طالب عنده من الظاهر والباطن.

ويصف الإمام (ع) نفسه وموضعه من رسول الله (ص) فيقول: سلوني عن كتاب الله، فإنّه ليست آية إلّا وقد عرفت بليل نزلت أم بنهار، في سهل أو جبل. والله ما نزلت آية إلّا وقد علمت فيمَ نزلت، وأين نزلت إنّ ربّي وهب لي قلباً عقولاً ولساناً سؤولاً"

فعلیهذا المنهج الصحیح فی الانس بالقرآن الکریم هو الاشتغال به و بقرائته و حفظه و تعلمه و تعلیمه ، و لکن منتهی الانس فی هذا المنهج الانس بالفهم والتفسیر و العمل بجمیع ما کان فیه.

و هناک سوال آخر و هو النقطه الاخیره المهمه:

و هی ثبت عندنا ان المهم بالنسبه الی القرآن ، انما هو الانس به علی منهج صحیح، و لکن یتصور الانس فی جهتین:

الاولی: انس الافراد والاشخاص بالقرآن الکریم.

الثانیه: انس المجتمع الانسانی المسلم بالقرآن الکریم.

و السوال بانا وقعنا بین المهمین، و نحب ان نعلم ایهما اهم؟ انس الاشخاص او انس المجتمع؟

الجواب واضح لایحتاج الی البیان! لان المجتمع اغلی قیمه و اهم وجودا و اکثر فائده من الاشخاص، لان الاشخاص اذا اجتمعوا معا یشکلون المجتمع، و بفردهم لایفید بتاسیس المجتمع!

فلذلک للمجتمع دور واسع و کبیر فی الامور الثقافیه و تاسیس الحضاره القرآنیه.

و هذه الاحتفالات القرآنیه المثمره ، تفید فی تاسیس المجتمع المونس بالقرآن الکریم.

معاشر الاحبه!

اذا نظرنا الی زمن النبی (ص) فوجدنا ان النبی کان موفقا فی امه اسلامیه طیله ثلاث و عشرین عاما، من جهه انه قام بتاسیس مجتمع قرآنی و حضاره قرآنیه.

فلذلک ان اردنا ان نقوم بتاسیس مجتمع معنوی فی العباده والتوجه الی الله، و قادر علی الدفاع ضد الغزو الثقافی، و فائق علی کل عدو و کل اهل فتنه ، و شعب عامل باحکام الله تعالی و جمیع دستوره، و جیش مدافع عن الحق، و والعیش بالسلام و حب الواطن، والمترصد لنصره الله تعالی ، فعلینا و علی جمیع من یرید هذه الامور المطلوبه، بالانس بالقرآن الکریم.



Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة