2017 October 18 - ‫الخميس 27 محرم 1439
خارج الفقه، کتاب النکاح (الجلسه الاولی)
رقم المطلب: ١١ تاریخ النشر: ٠٧ ذیحجه ١٤٣٧ - ٠١:٣٩ عدد المشاهدة: 109
دروس بحث الخارج » درس خارج الفقه - کتاب النکاح
خارج الفقه، کتاب النکاح (الجلسه الاولی)

مباحث اخلاقیه

1 - اهمیه التفقه و اخلاق الفقیه

علی حسب وسعی و صرف الوقت فی الدراسات الاسلامیه و التوحیدیه لم نغثر علی دین و لا مکتب یدافع عن العلم و یدعو الیه و یرغب الناس الیه مثل الاسلام! لانه فی اول سوره نزلت فی القرآن الکریم قد بدء عزوجل کلامه بالقرائه و العلم.

اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِى خَلَقَ )العلق:1/96)

خَلَقَ الْإِنسَنَ مِنْ عَلَقٍ )العلق:2/96)

اقْرَأْ وَ رَبُّكَ الْأَكْرَمُ )العلق:3/96)

الَّذِى عَلَّمَ بِالْقَلَمِ )العلق:4/96)

عَلَّمَ الْإِنسَنَ مَا لَمْ يَعْلَمْ )العلق:5/96)

فی هذه الآیات التی نزلت فی بدایه بعثه الرسول الاعظم قد جعل الله تعالی مزیدا علی الحث بالقرائه و التعلم و التعلیم، اشعارا بان العلم و التعلیم عله لتوصیفه تعالی نفسه بانه الاکرم، لانه قد ثبت فی النحو و ادب کلام العرب ان الوصف مشعر بالعلیه، یعنی ان الله تعالی من حیث انه قد علم بالقلم فیحق ان یوصف بالاکرم.

فعلی هذا ان الاسلام قد حث الناس بالتعلم و التعلیم و ما تعین لهما زمان خاص و لا مکان خاص بدایه و نهایه، و ما تعین لهما جنس خاص و لا عقیده خاصه.

من عدم اختصاصهما بالزمن الخاص یقول النبی (ص): اطلبوا العلم من المهد الی اللحد.

و من جهه عدم اختصاصهما بالمکان الخاص ایضا یقول النبی(ص): اطلبوا العلم ولو بالصین. بحار: 1/177.

و من جهه عدم اختصاصهما بجنس خاص یقول النبی(ص): طلب العلم فریضه علی کل مسلم و مسلمه. بحار: 1/177 و ان کان فی اکثر المصادر ذکر المسلم فقط، و لکن مع هذه التغبیر ایضا یشمل کل من یصدق علیه اسم المسلم اعم من الرجال و النساء.

و من حیث عدم اختصاصه بعقیده خاصه یقول الامام علی(ع): الحکمه ضاله المومن فاطلبوها و لو عند مشرک. بحار: 2/97.

و اما قد خص الاسلام موضوعا خاصا فی طلب العلم و التعلیم بالفضل و الشرف علی سایر الموضوعات حتی لایشمل غیره و هو طلب العلم فی موضوع الفقه و الاحکام من الدین و بین بانه اشراف العلوم. و جعل للعالم الفقیه ایضا فضلا خاصا علی جمیع العلماء، حتی قیل فیه بان اذا مات حدث فی الاسلام خلل لایسدها شیئ.

قد جعل الکلینی فی کتابه الکافی، کتابا بعنوان کتاب فضل العلم و جعل فیه بابا بعنوان باب فرض العلم و وجوب طلبه و الحث علیه، و اورد فیه تسعه احادیث. و اقرء علیکم اثنین منها

7 - الحسين بن محمد ، عن جعفر بن محمد ، عن القاسم بن الربيع ، عن مفضل ابن عمر قال سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول : عليكم بالتفقه في دين الله ولا تكونوا أعرابا فإنه من لم يتفقه في دين الله لم ينظر الله إليه يوم القيامة ولم يزك له عملا .

8 - محمد بن إسماعيل ، عن الفضل بن شاذان ، عن ابن أبي عمير ، عن جميل بن دراج ، عن أبان بن تغلب ، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : لوددت أن أصحابي ضربت رؤوسهم بالسياط حتى يتفقهوا . الكافي ج 1 ص 31.

و اما فضل الفقهاء علی غیرها فواضح ، لا لانها طائفه خاصه بین الخلق بل لانها طائفه ذات اوصاف خاصه، و قد بین القرآن هذه الاوصاف و من جملتها الخشیه لله تعالی.

فی کتاب الله العزیز:

إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَؤُاْ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ فاطر: 28/35.

فهناک کلمتان مشابهتان و قد تستعمل بعنوان کلمتان مترادفتان و لکن بینهما فرق خفی، لم یظهر الا لمن تامل فیهما و هما الخوف و الخشیه.

معنی الخوف واضح و لکن الیک نص تعریف اللغویین فی معنی الخشیه.

قال الراغب صاحب المفردات: خشي: الخشية خوف يشوبه تعظيم وأكثر ما يكون ذلك عن علم بما يخشى منه، ولذلك خص العلماء بها في قوله: (إنما يخشى الله من عباده العلماء). مفردات غريب القرآن ص 149.

ان الفرق بينهما بأن الخشية تكون من عظم المخشي وإن كان الخاشي قويا، والخوف يكون من ضعف الخائف وإن كان المخوف أمرا يسيرا.

قد یقترح للانسان بالحضور فی محضر عالم دینی کبیر کالمرجع الدینی و القائد العظیم کسیدنا القائد الامام الخامنی و التکلم بحضرته، کل نعلم اذا کنا مواجهون بهذا الاقتراح نضطرب و نخوف من هذا الاقتراح، اما ان سال احد عنا لای شی تخاف؟ قلنا لعظم وجوده الشریف و لعظم هیبته و مهابته، و ان کنا نعلم طعا بان هذا العالم الدینی لیس شخصا مخوفا بل رجل شفیق و کالاب الرحیم.

و هذا النوع من الاضطراب یمکن ان نسمیه خشیه، و بهذا ظهر ان هذه الحاله اولی بالرعایه من العبد فی حضره الرب تعالی و سبحانه، لان الله اعظم من کل شی و ان کان العبد ایضا عظیما.

و سیره الائمه المعصومین فی عباده الله تعالی من هذا النوع من الخشیه، لانهم اذا توضئوا تغیرت الوانهم و اذا دخلوا فی الصلاه ارتعشدت ابدانهم.

و الخشیه کانت فی العلماء اکثر و اعظم لانهم اعرف بوجود الله تعالی و اذا کان العلم اکثر کانت الخشیه کذلک و لذلک قال الله تعالی: إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَؤُاْ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ فاطر: 28/35.

و قال الإمام علي عليه السلام: سبب الخشية العلم.

و قال عليه السلام: إذا زاد علم الرجل زاد أدبه وتضاعفت خشيته لربه.

و لاریب فی ان الخشیه تنشاء من القلب.

قال: وقال الله عز وجل لعيسى )عليه السلام(: يا عيسى، هب لي من عينيك الدموع ومن قلبك الخشية، وقم على قبور الأموات فنادهم بالصوت الرفيع فلعلك تأخذ موعظتك منهم، وقل: إني لاحق في اللاحقين. يا عيسى: صب لي من عينيك الدموع، واخشع لي بقلبك. وسائل الشيعة ج 7 ص 76.

و یمکن ان نقول ان الخشیه نفس العباده کما قال علی (ع):

نعم العبادة الخشية. عيون الحكم والمواعظ ص 494.

و اذا ورد فی الاحادیث و الروایات الوصیه بلجلوس و الحشر مع العلماء یمکن ان نقول لاجل هذه الحاله الشریفه.

سئل فی خبر عن هذا الحدیث النبوی: النظر الی العالم عباده.

قال: الذی اذا نظرت الیه ذکرک الاخره.

المفيد في إرشاده: قال: أخبرني أبو محمد الحسن ابن محمد بن يحيى، قال: حدثنا جدي (2)، قال: حدثني إدريس بن محمد بن يحيى، عن عبد الله بن حسن بن حسن، وأحمد بن عبد الله بن موسى، وإسماعيل بن يعقوب جميعا، قالوا: حدثنا عبد الله بن موسى، عن أبيه، عن جده، قال: كانت أمي فاطمة بنت الحسين، تأمرني أن أجلس إلى خالي علي بن الحسين - عليهما السلام - فلما جلست إليه قط إلا قمت بخير قد أفدته، إما خشية لله تحدث في قلبي لما أرى من خشيته لله تعالى، أو علم قد استفدته منه. مدينة المعاجز ج 4 ص 367.

کلمه بشان کتاب تحریر الوسیله:

فالنبدا فی بحث الفقه بکتاب النکاح عن تحریر الوسیله للامام الخمینی(ره).

نقول اولا: ان للامام الخمینی ره حق عظیم علی الحوزات العلمیه و طلابها و علمائها، و حتی علی المراجع الدینیه کلها، لانه ره قد احیی بفعله و ثورته جمیع الحوزات و العلماء و المراجع.

و من هذه الجهه ینبغی للعلماء و الفقهاء ان یعتنون بالامام ، و باقواله و افعاله و کتبه و آثاره فی دراساتهم و دروسهم الفقه و الاصول والتفسیر و الفلسفه و غیر ذلک، حتی یقدورن علی تادیه حقوق الامام علی المجتمع الانسانی والاسلامی.

و ثانیا: ان کتابه تحریر الوسیله ما کان کتابا فقهیا مختصرا فقط او رساله عملیه فقط، بل کان مجمعا و ملخصا من ثلاث کتب فقهیه من ثلاث عالم نهریر.

ان سید الیزدی قد الف کتابا بعنوان ذخیره الصالحین و قد علق علیه العلماء تعلیقات کثیره و متنوعه . منهم العلامه السید ابوالحسن الاصفهانی حیث علق علی هذا الکتاب مطایقا لفتاویه، و بعد مضی الزمن اراد ان یجعل فتاویه فی متن الکتاب فجعلها کتابا مستقلا بعنوان وسیلخ النجاه فی مجلدین.

و الامام الخمینی من حیث ان بینه و بین السید علاقه افره قد علق علی کتاب السید تعلیقات متعدده و فی زمن نفره من بلده ایران بید الشاه، و اسکن فی الترکیا ، اراد ان یجعل التعلیقات فی متن الکتاب و فجعهلها و سماها بتحریر الوسیله و من العجب فی حین تالیفه هذا الکتاب ما عنده الا القلیل من الکتب الفقهیه.



Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین